29/11/2020 الغد ترافيل اختيارك الامثل تواصل معنا 01028009707-01028009701-01028009706-01025295239 sales@elghadtravel.com

سفاري الواحات

حبى الله مصر بعدد غير قليل من الواحات التي ما زالت تحتفظ برونقها وجمالها الطبيعي إلى الآن بعيداً عن صخب المدينة، بما فيها من عيون وآبار وينابيع وأشجار ووديان وهضاب وسحر الطبيعة الصحراوية، وتمتلئ العيون الطبيعية المنتشرة بالواحات بالمياه الكبريتية الدافئة الصالحة للاستشفاء من الأمراض الروماتيزمية، ويفد إليها الزائرين من هواة رحلات السفاري والسهرات البدوية الغنائية. للاستمتاع ومشاهدة المعالم الطبيعية والسياحية فبواحة سيوة تقع أطلال قصر شالي، معبد الوحي الذي زاره الإسكندر الأكبر، معبد آمون، ضريح سليمان، جبل الموتى، بحيرة فطناس، حمام كليوباترا، مركز سيوة لتوثيق التراث، صحاري بحر الرمال العظيم. وتضم واحة الفيوم وادي الريان، وادي الحيتان، محمية قارون، قصر قارون، قصر الصاغة، منطقة أم البريجات الأثرية، منطقة أم الأثل، أطلال كرانيس الأثرية، أطلال ديمية السباع، مقابر اللاهون، هرم اللاهون، هرم هوارة، دير العزب، السبع سواقي. وتعدّ واحة الخارجة مكان مثالي للقيام برحلة سفاري شيقة في الصحراء الغربية، وزيارة الأماكن المصرية القديمة مثل معبد هيبس، معبد دوش، مقابر البجوات، دير الكاشف، قصر اللبخة، دابشية، قلعة أم الدباديب، دير منيرا، معبد نادورا، معبد قصر الزيان، كنيسة السلام الأثرية، مقبرة الأمير خالد الأثرية، متحف آثار الوادي الجديد. وتعدّ الواحات الداخلة من أكثر الواحات المصرية جذباً للسياح، وتحتوي وحدها على أكثر من 500 ينبوع ساخن مثل بئر طرفاوي وبئر الجبل إلى جانب بقايا مدن يعود تاريخها إلى القرون الوسطى مثل قريتي القصر وبلاط، وعين السبيل، وتتوسط الواحة مدينة موط التي تعود إلى العصور الفرعونية. وتتميز واحة الفرافرة بالعزلة في الصحراء الغربية، التي يغلب عليها اللون الأبيض بفضل تكويناتها الصخرية الطبشيرية العجيبة، وينتشر بصحرائها الجبال الكرستالية والصخور التي تتغذ عدة أشكال مألوفة. كما يقع بها متحف بدر وقصر الفرافرة وينابيع بئر سيتا الساخنة وبحيرة المفيد. وتمتد الواحات البحرية على مساحة شاسعة من الصحراء التي تحيط بها تلال سوداء من أحجار الكوارتز اشتهرت باسم الصحراء السوداء. كما تضم عدداً كبيراً من الأماكن المذهلة مثل مقابر البطليمية، متحف الباويطي، جبل الدست وجبل المغرفة، أسود الطين، البحيرة المالحة.